يوم في حياة أمي

2.500 ر.ع.

يعكس لنا الطفل ساري مشاعر الغبطة والفرح، التي تعيشها أمه معلّمة اللغة العربية، عندما تنصرف إلى تقييم أعمال طلابها التعبيرية، والإبداعية، وذلك بعد يوم شاق ومتعثر في أكثر من جانب، فتنسيها هذه الأعمال كل تعبها، وينقلب جو المنزل من قلق وحزن إلى حيوية وفرح لكل أفراد العائلة.

غير متوفر في المخزون

أكمل التسوق التصنيفات: ,